الشعب الإيراني يكرم شهداء الانتفاضة

الشعب  الإيراني يكرم شهداء الانتفاضة

السؤال الآن ـــــ تقارير

شهدت الانتفاضة الإيرانية يوم امس الخميس مسيرات احتجاجية وتجمعات ليلية، على الرغم من الإجراءات القمعية،فقام الاهالي بوضع الزهور على أضرحة شهداء الانتفاضة في طهران وإيذه وكامياران ديواندره وقزوين.

في كامياران، احتفل السكان المحليون في غرب إيران بأربعينية استشهاد فؤاد محمدي. هتفوا: “نقسم بدماء شهداءنا أننا سنقف حتى النهاية!” و”هذه هي الرسالة الأخيرة: إعدام آخر وستحدث انتفاضات أخرى!”

في إيذه غربي إيران، تجمع السكان المحليون لعقد أربعينية الشهيد أرتين رحماني وهتفوا “الموت لخامنئي”.

وفي قزوين، غربي طهران، تزور والدة وأقارب سبهر إسماعيلي، وهي مهندسة يبلغ من العمر 22 عامًا استشهدت على أيدي السلطات في 13 نوفمبر / تشرين الثاني، قبور أحبائهم. وفي محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران، هتف الشبان ضد المرشد الأعلى للنظام “الموت لخامنئي“.

وفي رشت شمال إيران، أضرم السكان المحليون النار في لوحة إعلانية عليها صور مؤسس النظام الخميني والمرشد الأعلى للملالي علي خامنئي.

في سميروم، وسط إيران، واصل السكان المحليون الاحتجاجات على مستوى البلاد ورددوا هتافات “الموت لخامنئي”.

من جهة ثانية، دعا أكثر من 230 مسؤولاً حاليًّا وسابقًا في الأمم المتحدة وقضاة وخبراء في حقوق الإنسان وحائزين على جائزة نوبل ومنظمات غير حكومية، في رسالة مفتوحة، زعماء العالم يوم الأربعاء إلى تصعيد الضغط على إيران لوقف إعدام المتظاهرين المناهضين للحكومة، بما في ذلك من خلال فرض عقوبات على مسؤوليها بسبب انتهاكات حقوق الإنسان وطرد السفراء الإيرانيين ووضع قوات الحرس على القائمة السوداء للمنظمات الإرهابية.

وأشار الموقعون إلى أن ما يفاقم مخاوفهم هو سجل السلطات الإيرانية على مدى عقود من الإعدام الجماعي، وأبرزها حقيقة أن “ما يصل إلى 30 ألف سجين سياسي، معظمهم من أعضاء منظمة مجاهدي خلق، تم إعدامهم خارج نطاق القانون أو الاختفاء القسري خلال مذبحة عام 1988.

 

شارك هذا الموضوع
news etech

news etech

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.